شخصي

4أغسطس

صدور كتاب جديد بعنوان “إدارة الفتوى والتشـريع: طبيعتها، اختصاصاتها ورؤساؤها”، لمؤلفه أسامة الشاهين

صدر مؤخرًا عن دار آفاق للنشر في الكويت كتا ب (إدارة الفتوى والتشـريع: طبيعتها، اختصاصاتها ورؤساؤها)، لمؤلفه أسامة الشاهين محامي الدولة في الإدارة وعضو مجلس فبراير 2012 المبطل.
ويقع الكتاب في 202 صفحة ضمن فصلين يتناول (الأول) منهما الطبيعة القانونية لإدارة الفتوى والتشـريع في الكويت من خلال خمسة مباحث هي: النصوص الدستورية المنظمة/ النصوص القانونية المنظمة/ الصفة القضائية أو التنفيذية للإدارة/ التعريف بنظائر الإدارة في مصر وفرنسا/ المركز القانوني للعاملين الفنيين والإداريين في الإدارة.
بينما يتناول (الثاني) منهما الاختصاصات القانونية لإدارة الفتوى والتشريع من خلال سبعة مباحث هي: الأقسام الفنية للإدارة/ اختصاص التشـريع/ اختصاص الفتوى/ اختصاص العقود/ اختصاص التحكيم/ اختصاص القضايا/ الاختصاصات الأخرى المتفرقة للإدارة.
كما ميز الكتاب ـ لمؤلفه محامي الدولة ـ بدرجة نائب أول ـ أسامة الشاهين تضمنه ملحقاً حوي تأريخاً موجزاً لرؤساء إدارة الفتوى والتشـريع وهم كالتالي: د. عبدالرزاق السنهوري/ أ.د. وحيد الدين رأفت/ المستشار حسن العشماوي/ الشيخ سلمان الدعيج الصباح/ أ.د. عبدالرسول عبدالرضا/ الشيخ محمد محمد السلمان الصباح/ المستشار فيصل الصرعاوي/ المستشار صلاح المسعد.
من الجدير بالذكر أن أصل المادة العلمية للكتاب مثلت أطروحة نيل درجة الماجستير للمؤلف من جامعة الكويت في مايو 2005، قد تم تحديثها وتجهيزها للنشـر في الوقت الجاري لتكون أول مرجع علمي مستقل عن هذه الإدارة القانونية الحيوية.

7نوفمبر

الشاهين: الشعب الكويتي رسم معالم جديدة للسلطة التشريعية

في أول تصريح له عقب الإعلان رسمياً عن فوزه بالانتخابات التشريعية؛ قال النائب أسامة الشاهين:

تصريحي من ثلاث نقاط، النقطة الأولى وهي تحية وتقدير وامتنان لكل من ساهم بجعل عرسنا الديمقراطي بهذا الجمال والبهاء، وفي مقدمتهم الطواقم القضائية والأمنية والإعلامية والانتخابية أيضاً، الذين ساهموا بمرور العملية الانتخابية والممارسة الديمقراطية بكل سلاسة ومحبة.. فتحية لهم جميعاً وأسأل الله تعالى أن يديم علينا جميعاً نعمة التعددية والديمقراطية في بلدنا الحبيبة الكويت.

وأضاف الشاهين في تصريح له اليوم أمام عدد من المهنئين: أما الرسالة الثانية فهي رسالة شكر وامتنان لناخبي وناخبات الدائرة الأولى على وقفتهم الرائعة، كباراً وصغاراً ذكوراً وإناثاً مع حملتنا الانتخابية التي اطلقناها منذ البداية كمشروع جماعي لأهالي الدائرة الأولى وهي رسالة (أمل وعمل) التي حملناها وحملها معنا أهالي الدائرة وأوصلناها لمراتب متقدمة في السباق الانتخابي، وبإذن الله تكون في مراتب متقدمة أيضاً في العمل البرلماني إن شاء الله تعالى.

وأضاف النائب أسامة الشاهين: ورسالتي الثالثة أن الشعب الكويتي رسم معالم صفحة جديدة للسلطة التشريعية، تؤكد على الإصلاح ومحاربة الفساد، والجدية الأكبر في تحقيق التنمية وضمان الاستقرار.
وأضاف : لذا يجب أن نقرأ جميعاً هذه الرسالة التي وجهها الناخب الكويتي بتمعن والتزام كامل بهذه الرسالة، وقراءتها بدقة وأمانة، من أجل تعاون أكبر وأفضل لمصلحة الكويت في الفترة القادمة.

جميع الحقوق محفوظة © 2013-2016